أخبار سياسي

اشتعال الحرب بين تركيا والسعودية في سوريا

single-image

هو قتال تركي تركي وسعودي سعودي، ثم تركي سعودي، سعودي قطري، جيش الإخوان المسلمين ضد جيش الوهابيين، القاعدة ضد النصرة، داعش ضد القاعدة، درع الفرات ضد قسد، قسد ضد داعش… خليط في معركة “كوكتيل” لا يعُرفُ مَن ضد مَن، المهم القتل من أجل القتل. يموت القطيع “الغبي” من أجل الأسياد…

صراع اندلع قبل يومين بين جبهة النصرة وحركة نور الدين الزنكي غربي حلب، كلّ طرفٍ يتهم الآخر بالبدء. بنظرة مباشرة لا يمكن تأكيد انتماء أيّ طرف منهما لدولة معينة، فالولاءات متقلبة تبعاً لجهة هبوب رياح الدولار.

حركة نور الدين الزنكي تركية الهوى قطرية وسعودية التمويل

عُرفت حركة نور الدين الزنكي منذ تأسيسها في كانون الأول 2011 في ريف حلب الغربي قرية قبتان الجبل، بأنها أميركية وتركية الدعم، وقد تدخلت مخابرات أردوغان حتى بانتقاء الاسم… تحالفت مع مجموعات إرهابية أخرى، لتستقر على جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في بلاد الشام، وتتحالف معها بشكل قوي!.

مؤسسها هو توفيق شهاب الدين ابن قرية الشيخ سليمان غربي حلب، انضم إلى لواء التوحيد في تموز 2012، ثم لتجمع ألوية “فاستقم كما أُمرت” وحصل على دعم تركي كبير وأسلحة من واشنطن منها صواريخ تاو، انسحبَ منه في صيف 2013. انضمَ إلى “جيش المجاهدين” عام 2014 لشهور فقط ثم انسحب. تحالف مع “جبهة الأصالة والتنمية” ثم انقلب عليها، وحاربها كما شن هجوماً كبيراً على ألوية “واستقم” وبقايا الجيش الحر… أيضاً تحالف مع ” كتائب التركمان السورية” التركية.!!

أوامر عمليات حركة نور الدين الزنكي كانت تصل مباشرة من غرفة “موك” التي تديرها المخابرات الأميركية والتركية، كما جرى تسويق الحركة سياسياً بتزكية من أردوغان شخصياً بوصفها تمثل “الإسلام المعتدل”! ودعم مالي من قطر.

بدأ فيما بعد التحالف مع “جبهة النصرة” في منطقة مزارع الملاح بريف حلب، حزيران 2016، وقد تدخلت أطرافٌ سعودية في ذلك منها الإرهابي السعودي “عبد الله المحيسني”، فحصلت على دعم مالي سعودي كبير، من نتائج التحالف قصفُ حلب بصواريخ وقذائف هاون حصدت أرواح مئات من المدنيين، وهو ما اعترفت به على صفحاتها.

قامت الحركة في تموز 2016، بذبح طفل فلسطيني يُدعى عبد الله العيسى من مخيم حندرات للاجئين الفلسطينيين، وتصويره وبث الفيديو بكل فخر!. هنا فجأة؛ وبعد 5 سنوات على تأسيس الحركة وقتلها المئات من المدنيين، بدأ حديثُ منظمة العفو الدولية عن انتهاكات جماعة الزنكي بحق مدنيي حلب وإدلب.

حركة نور الدين الزنكي نسخة طبق الأصل عن باقي المجموعات المسلحة في سوريا: تمويل سعودي قطري، دعم تركي، أوامر وتوجيهات أميركية، إرهابيون من سوريا ومن عشرات الدول، ولاءاتٌ متقلبة تبعاً لرياح الدولار… والإسلام للتجارة.

 شهر العسل انتهى بين الإرهابيين 

سبق وتحدثنا عن تحريك الوضع في ريف حلب وإدلب قريباً. شهر العسل انتهى بين جبهة النصرة والزنكي، كل طرفٍ يُحاول إثبات أنه الأقوى على الأرض، القوات إلى حدّ ما متساوية القوة وهذا جيد…

جبهة النصرة معروفة الدعم والتمويل، وهي كالزنكي وحلفائه، متعددة الولاءات ودعمها المالي الأساسي قطري، والإرهابيون فيها من جنسيات مختلفة على رأسهم كما تحدثنا عنه قبل يومين في مركز فيريل، زعماء جبهة النصرة: أبو ماريا القحطاني (عراقي)،  مصطفى عبد اللطيف بن صالح أبو أنس (أردني من أصل فلسطيني)، إياد الطوباسي أبو جليبيب (أردني) لقي مصرعه، أبو عمر الفلسطيني (فلسطيني)، بالإضافة لـ صالح الحموي (سوري)، وأنس حسن خطاب (سوري). كذلك أبو اليقظان المصري مفتي شرعي في الجبهة.

النصرة طالبت الزنكي بتسليمها مطلوبين فرفضت الأخيرة، فجاءت الحجة للتمدد غرباً وجنوباً وصولاً لربط إدلب وجعلها تحت سيطرة الجبهة. الزنكي استنجدت بالفصائل التركية من “ألوية صقور الشام” والجبهة الوطنية للتحرير وحركة أحرار الشام. النصرة استنجدت
بالحزب الإسلامي التركستاني وحراس الدين، فلبوا النداء…

جرت وتجري الآن معارك طاحنة في عدة قرى من ريف حلب الغربي، وصولاً لأطمة عند حدود لواء اسكندرون المحتل، تحت عيون الجيش التركي. معلومات مركز فيريل تتحدث عن أكثر من 200 قتيل ومئات الجرحى، بالإضافة لسقوط عشرات المدنيين، وإعدامات ميدانية. المعارك وصلت اليوم الخميس أيضاً إلى جنوب إدلب ضد الجبهة الوطنية للتحرير في قرية أرينبة وترملا وقرب سراقب. الباقي أن تشتعل المنطقة كاملةً…

الحرب بين الإرهابيين تشتعلُ بين فترة وأخرى. تحدث مصالحةٌ بتدخل خارجي من الدول التي يهمها أن توجّه المجموعات الإرهابية قتالها ضد الجيش السوري، فتهدأ الجبهات فترة ثم تعود للاشتعال. هذا ما يقوم به الآن وسطاء من أنقرة والدوحة، بينما وسائل إعلامٍ ممولة من قطر تتهم “جبهة النصرة” بأنها تأتمر بأوامر دمشق وأخرى بأوامر واشنطن.

هو صراعُ نفوذ وتصفية حسابات بين الدول، تارةً يكون بين تنظيمات إخوانية ضد وهابية، وأخرى بين إرهابيي العقيدة نفسها. بجميع الأحوال؛ يجب ألا تهدأ هذه المعارك… مركز فيريل للدراسات. 03.01.2019

You may also like