سياسي

المواجهة العسكرية بين الولايات المتحدة وإيران؟ السيناريوهات المتوقعة. الدكتور جميل م. شاهين.

single-image

قد لا يروق ما سأكتبهُ لمؤيدي إيران وأعدائها بنفس الوقت، فالقسم الأول يعتبرها دولة عظمى سوف تمسحُ إسرائيل عن الوجود وتنتصر على الولايات المتحدة، والثاني يعتبرها دولة ضعيفة ذات أطماع توسعية طائفية ويحتمون بتل أبيب وواشنطن للوقوف بوجه الخطر الفارسي المحدق…

الدكتور جميل م. شاهين. Firil Center For Studies FCFS Berlin. المواجهة العسكرية بين الولايات المتحدة وإيران؟ السيناريوهات المتوقعة

ما أراهُ أنّ إيران دولة متوسطة الحجم سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، لديها مشاريعها الخارجية كغيرها من الدول في بسط نفوذها على دول الجوار، ولعب دور سياسي إقليمي ينعكس على الساحة العالمية في أخطر منطقة في العالم.

نجحت طهران في مناطق وفشلت في أخرى، وهذا انعكس سلباً على علاقاتها بدول الجوار غير السليمة تاريخياً. تمت تغذية العداء الطائفي لإيران في معظم العواصم السنيّة وبأوامر من الولايات المتحدة، واستغلال الدّين من قِبل جميع الدول هو الطريقة الأسهل والأسرع للسيطرة على الشعوب… وقد نجحوا.

نظرة سريعة على تاريخ إيران الحديث

لا شكّ أنّ إيران من أكثر الدول الإسلامية قوةً وتطوراً تقنياً وتكنولوجياً، وقد اعتمدت على قدراتها الذاتية وما ورثتهُ من عهد الشاه السابق محمد رضا بهلوي، حيث وصلتْ لأفضل نمو اقتصادي في فترة السبعينات، بالمقابل كان حكم الشاه ديكتاتورياً. عادَى الاتحاد السوفيتي بإقامة “حلف بغداد” عام 1956 الذي كانت تركيا وباكستان والعراق وبريطانيا أعضاء فيه، ولقي مباركة من دول الخليج والولايات المتحدة، لأنه يقف في وجه المد الشيوعي “الكافر”. الثورة الإيرانية 1979 ألغت الحلف، وهذا أحد نقاط بداية الخلاف مع الغرب والخليج. بعد خلعِ الشاه، لم يجد دولةً تستقبلهُ سوى مصر وهو صديق أنور السادات الشخصي، وحظي باستقبال الملوك وأقام في قصر القبة حتى وفاته التي أمر السادات بأن تكون جنازة تليق بالملوك… وهنا أول خلاف بين القاهرة وطهران.

الثورة الإيرانية جاءت بشعارات دينية، رداً على حكم الشاه الذي منع الحجاب، فكانت معاكسة له تماماً بفرض الحجاب وتحويل إيران إلى دولة دينية إسلامية، وهذا يتفق مع ما يريدهُ الغرب من تحويل الشرق الأوسط لدول دينية ليتم إعلان الكيان الصهيوني دولة يهودية، وقد حصل.

لهذا؛ ليس هناك خلافٌ على الحكم الديني بين الغرب والسعودية وإسرائيل من جهة وإيران من جهة أخرى. الخلاف على ضرورة تحجيم إيران ومنع تمددها أكثر من مساحتها.

تهديدات وحشودات عسكرية أميركية غير مسبوقة

ما يجري حتى اللحظة، هو أكثر من حربٍ نفسية وأقل من حرب عسكرية، وهو ما ذكرناه في مركز فيريل مراراً، محللون يرون أنها وسائل ضغط ليس أكثر، آخرون يؤكدون أنّ الحرب الكبرى واقعة لا محالة… في الحقيقة؛ لا يملكُ أحدٌ العلم بالغيب، ما نملكهُ هو التحليل والتوقع…

ما نراهُ أنّ واشنطن لم ترسل هذا الحشد العسكري من أجل “البروظة” فقط. هي تنتظرُ حدثاً ما مُفتعل أو حقيقي كي تضرب، وسوف تضرب… أين ومتى وكيف؟ هذا تُقررهُ الأحداثُ على الأرض.

ترسانة الأسلحة الأميركية وعشرات الآلاف من الجنود موجودة أصلاً في الشرق الأوسط، وهي كافية لشن حرب كبرى، فلماذا تأتي بالمزيد؟ صواريخ دفاع جوي من نوع باتريوت وحاملة طائرات وقاذفات بي 52 الاستراتيجية التي شوهدت في قاعدة العديد جنوب الدوحة، صديق إيران! وحديثٌ لترامب عن إرسال 120 ألف جندي لغزو إيران…

السيناريوهات المتوقعة حسب مركز فيريل للدراسات، برلين

نورد لكم السيناريوهات المتوقعة دون ترتيب، ونُذكّر أننا نشرنا في مركز فيريل عن مناورات جوية أميركية لقصف إيران، يمكنكم مراجعة المقالة على الرابط.

https://bit.ly/2V5X9uQ

السيناريو الأول:

حادثة ضد المصالح الأميركية وضرب الميليشيات الإيرانية

ليلة البارحة أعلن الجيش الأميركي في العراق حالة التأهب بناءً على معلوماتٍ من المخابرات المركزية الأميركية عن خطة لضربه من قِبل ميليشيات موالية لإيران. هذا تمهيد لقصف هذه الميليشيات في العراق وطبعاً في سوريا… قبل ذلك وبشكل مُفاجئ؛ هجمات طالت سفناً وناقلات نفط في ميناء الفجيرة الإماراتي، مع تضخيمٍ للخبر وكأنّ النيران تلتهمُ الميناء، ثم تحقيق أميركي وتوجيه إصبع الاتهام لطهران.

صباح البارحة الثلاثاء، أعلنت حركة أنصار الله التي تدعمها إيران، عن استهداف طائراتها المُسيرة لخزانات نفط استراتيجية وحقول بترول في مدينة ينبع السعودية على البحر الأحمر.

الآن وأثناء كتابة هذه المقالة في مركز فيريل للدراسات، وردنا أنّ واشنطن بدأت بسحب موظفيها غير الأساسيين من سفارتها ببغداد…

إذاً؛ ضربة للمصالح الأميركية سواء كانت مباشرة أو غير مباشرة، ستردّ عليها واشنطن بقصفِ مَن تراهُ الفاعل… المُتهم هو ميليشيات عراقية شيعية موالية لإيران، سيتم قصفها في العراق وإن دعت الحاجة في سوريا أيضاً. بينما تتولى السعودية قصف اليمن بحرية أكبر. هنا لا نتوقعُ أن تردّ إيران مباشرة، فالأمر استعراضٌ للقوة من قبل الولايات المتحدة ورسالة تهديد عملية لطهران…

السيناريو الثاني:

رضوخ إيران لمطالب الولايات المتحدة

كي تتجنّب طهران كافة الاحتمالات، عليها الرضوخ لمطالب واشنطن كاملةً؛ اتفاق نووي جديد بشروط تنتهك الأمن القومي، حيث يحقّ للمفتشين الدخول للقواعد العسكرية متى شاؤوا، والتوقف عن تطوير ترسانتها الصاروخية. على إيران التوقف عن دعم حزب الله والحوثيين والميليشيات في العراق، وسحبهم من سوريا. هذا لا يمكن أن تنفّذه طهران وقد ترضى ببعض البنود وفق شروطها. ترامب أعطى الإيرانيين رقم هاتفه الخاصّ ليتصلوا به عندما يوافقون على شروطه، ومازال ينتظر.

بتاريخ 1 أيار الحالي، تعرضت قاعدة التاجي في العراق للقصف أثناء وجود قوات أميركية فيها. في 8 أياروزير خارجية الولايات المتحدة بومبيو، طلبَ من المسؤولين العراقيين خلال زياته الأخيرة المفاجئة، تحمّل مسؤوليتهم لحماية المصالح الأميركية من هجمات إيرانية وحمّلهم رسالة لطهران للجلوس المباشر معه للتفاوض حسب بي بي سي.بتاريخ السبت 11 أيار الثامنة مساءً، حطّت طائرة Airbus A320 تابعة لأمير قطر في مطار طهران لمدة ساعتين ونصف، ثم عادت إلى الدوحة، المُرجح أنّ مسؤولاً قطرياً أجرى محادثات مع الإيرانيين أَرسلته واشنطن. إذاً؛ قنوات الاتصال مفتوحة ولم تُغلق بعد، ومعلومات مركز فيريل للدراسات أنها مفاوضات غير ناجحة.

السيناريو الثالث الأسوأ

اندلاع مواجهة عسكرية شاملة

رُغم أنّه احتمال مُستبعد على الأقل حالياً، لكنه واردٌ فالتهديدات الإيرانية بإغلاق مضيق هرمز، وعودة نشاطاتها النووية واقترابها، حسب تل أبيب، من صنع قنبلة نووية، وتهديداتها بإشعال المنطقة، كلّ هذا لن يجعلَ احتمالات شنّ الولايات المتحدة ضرباتٍ جوية على أهداف معيّنة داخل إيران، أمراً مستبعداً. خاصة إن فشلت كافة المفاوضات الجارية واستمرت إيران في موقفها الصلب.

اشتعالُ حربٍ كبيرة في المنطقة ليس من صالح أية دولة بدءاً من طهران ومروراً بالرياض والقاهرة ودمشق وبغداد وتل أبيب… الأضرار ستكون كبيرة على الجميع وبنسبٍ متفاوتة تبعاً للمنتصر… ولا منتصر في هكذا حرب سوى شركات بيع السلاح والبترول.

بدون انفعالاتٍ وتهويلات، وضع إيران صعبٌ وخَياراتها تضيق، ومواجهة أقوى دولة في العالم ليس نزهة، هزيمة الولايات المتحدة عسكرياً وجهاً لوجه صعبة. لهذا أتمنى ألا نعودَ لأحداث 1991 قبيلَ حرب الخليج الثانية، عندما تمّ تصوير الجيش العراقي بأنه رابع جيش في العالم، وبأنّ صدام حسين سيمسح إسرائيل بصواريخه، وسيُلقّنُ واشنطن درساً لن تنساه… ما حصل مستمرٌ حتى الآن، إلا إذا كان البعض يعتبرُ أنّ العراق انتصر!!

 نعم، تستطيعُ الصواريخ الإيرانية الوصول إلى كافة القواعد العسكرية الأميركية في المنطقة، ولكن ماذا وكيف سيكون الردّ الأميركي؟

تستطيعُ الصواريخ الإيرانية والألغام البحرية إغلاق مضيق هرمز وضرب محطات وموانئ النفط، وكما ذكرنا ونُكرر في مركز فيريل، توقعوا أن يُصبح برميل البترول بـ 200 دولار لو تدهورت الحالة في الخليج العربي. هنا ستتضرر الولايات المتحدة أيضاً، كونها أكبر مستورد ومستهلك للبترول في العالم.

تستطيعُ إيران تحريك عشرات الآلاف من مقاتليها في المنطقة وإحداث فوضى عارمة ضد الدول المعادية، وستكون دول الخليج أول المُستهدفين.

اتساع مساحة الحرب أمرٌ لا يمكن الحكم عليه مسبقاً، ويعودُ لما يجري في الساحة الرئيسية، لكن امتداد النيران إلى الدول المجاورة غير مُستبعد، بما في ذلك وصوله إلى الجولان ولبنان وتحرّك حزب الله.

السؤال الأهم: هل سترضى الولايات المتحدة “النووية” بالهزيمة على يد إيران؟

إن انتصرت إيران؛ هذا يعني أنها سيطرت على الشرق الأوسط كاملاً بمقدراته وثرواته، وستطوّر سلاحاً نووياً وتدخلُ نادي الدول الكبرى، فهل ستقبلُ مُعظمُ دول المنطقة والعالم بذلك؟

باختصار؛ الحرب الكبرى إن وقعت ستدمّرُ الجميع، وستمتدُ لسوريا والعراق ولبنان ودول الخليج وستكون إسرائيل في عين العاصفة. بينما سيقع عشرات الآلاف من الضحايا مبدئياً… إلا إذا استطاعت واشنطن قصفَ كامل القواعد العسكرية الإيرانية وسحق الجيش الإيراني خلال ساعات، وهذا أمرٌ مستحيل عسكرياً في دولة مساحتها 1,6 مليون كم مربع.  

كلّ ما وردَ يأخذهُ صاحبو قرار الحرب بعين الاعتبار، وبقدر دوافع واشنطن لشن حرب ضد إيران، بقدر خشيتها من نتائج هذه الحرب.

ما يجري حتى اللحظة، هو أكثر من حربٍ نفسية وأقل من حرب عسكرية
ما يجري حتى اللحظة، هو أكثر من حربٍ نفسية وأقل من حرب عسكرية

مواقف الدول من ضرب إيران

أوروبا، باستثناء بريطانيا، تُفضّلُ عدم مواجهة طهران عسكرياً، وتحاول فتح باب التفاوض معها، وهي أكثر المتضررين من ارتفاع أسعار البترول وتدفق اللاجئين.

الصين؛ تدعمُ إيران كونها تستورد البترول الإيراني ولها مصالح اقتصادية معها، لكنها لن تتجاوز حدود الشجب والفيتو إن حصل.

روسيا؛ هي الوحيدة القادرة على الوقوف بوجه الولايات المتحدة إلى حدّ ما، رغم أنها ستسفيدُ من ارتفاع أسعار البترول والغاز، لكنّ تدمير إيران وقلب نظام الحكم فيها والمجيء بشاهٍ جديد، سيجعلها تتحرّك عسكرياً آنذاك، فهذا سيكون تهديداً مباشراً لها ولن تسمح بوجود عدو جديد على حدودها الجنوبية. إذاً؛ تحرّك موسكو بشكل حاسم، مؤجّل حالياً.

معظم دول الخليج ومصر والدول العربية وغالبية الشعوب الإسلامية تقف مع الولايات المتحدة حالياً، ضد “العدو الشيعي” هذه حقيقة مَن يريد القفز فوقها عليه أن يقفز طويلاً…

إسرائيل بدون شك، تقف ضدّ إيران وستحاول المشاركة بضربها لكن واشنطن لن تسمح بذلك على العلن.

تركيا من مصلحتها ضرب إيران دون تدميرها، كي تتراجع في سوريا، طنّاً منها أنّ هذا سيُضعفُ موقف دمشق.

ليس من مصلحة سوريا توجيه أية ضربة لإيران.

أخيراً

مرحلة عضّ الأصابع في أوجها، هي حالة اللاحرب واللاسِلم ومَن يصرخُ أولاً هو الخاسر. ترامب ليس رئيساً سياسياً بل هو مزيجٌ من راعي الأبقار وتاجر العقارات، يُهدّدُ كثيراً ثم يُفاوض طالباً الأتاوة من الأغنياء الضعفاء، لكنهُ يُنفذُ أحياناً تهديداته ويقتل. مَن حولهُ يُطالبونه بالقتل كي تعودَ سطوةُ شرطي العالم إلى فترة التسعينات. اضرب الضعيف كي يخشاكَ القوي. بجميع الأحوال؛ ليس هناك منتصرٌ في أية حرب، فما نفعُ الانتصار بينما التدمير أصاب أنحاء الدولة وفقدت مئات الآلاف من جنودها؟ بالنسبة للشعب، لا أحد يهتم لأمرهِ، كان وسيبقى الوقود، ماضياً وحاضراً… الدكتور جميل م. شاهين. Firil Center For Studies FCFS Berlin.

You may also like