سياسي

خطة واشنطن لضرب حزب الله في لبنان بدءاً من غزّة. زيد م. هاشم

single-image

في أوائل الشهر الحالي، زار مسؤول قطري قطاع غزة وسلم 15 مليون دولار لسلطة القطاع، هي الدفعة الأولى من 90 مليون دولار، وافقت إسرائيل عليها شرط استخدامها في مشروعات الإعمار أو للوقود.

الملايين وزعت بتاريخ 9 تشرين الثاني، وكانت رشوة للصمت عن عملية اغتيال قادمة جرت ليل الأحد 11 تشرين الثاني، للقائد العسكري نور الدين بركة في خان يونس. لكنّ الرشوة لم تمنع الانتقام

في فلسطين صراعٌ بين إسرائيل والفلسطينيين، وصراعات بين زعماء الفلسطينيين أنفسهم، بين تيار مقاوم وتيار الإخوان المسلمين وتيار يزحف نحو تل أبيب.

ما جرى مؤخراً في غزّة، خلط الأوراق وأحرج الجميع من تل أبيب إلى القاهرة وعواصم الخليج وأنقرة، وترافق ذلك بقلق كبير وخيبة أمل أميركية.

هذا ليس وقت الحروب يا فلسطين!

سارعت مصر للتهدئة بموافقة سعودية إماراتية، وكذلك الإخوان المسلمون عن طريق الدوحة بإيعاز من أنقرة. هذا ليس وقت الحروب، فالمنطقة تدخل محاور إسلام سياسي متناحرة، وهابيون ضد الإخوان. و… ناتو عربي ضدّ إيران، فلا تحرقوا “الطبخة”. 

نتنياهو أعلن أنّ ضرورات أمنية دفعته لعدم التصعيد تجاه قطاع غزة، وأن هذا يأتي في مرحلة حسّاسة، لذلك احتفظ بحقيبة الدفاع بعد تنحي ليبرمان ليكون القرار السياسي والعسكري بيده، والذي يسير ضمن مخطط بدأت ملامحه تتكشف من خلال ما حدث بغزة…

أصابع حزب الله وبصمات سورية كانت واضحة فيما جرى، وهنا بيت القصيد.

لماذا تجنب الجميع التصعيد؟

نتنياهو لا يريد احراج  أصدقائه العرب بقصف وهجوم كبير على غزة، خاصة وأنه في طريقه للبحرين قريباً. بينما تستعدُ عواصمُ عربية أخرى لفتح سفارات إسرائيلية فوق أراضيها، والأهم تعطيل تسويق “صفقة القرن”، التي تحدثنا عنها مطولاً في مركز فيريل. كما أنّ حماس ملتزمة بنهج الإخوان المسلمين، رضي الجميع بهذا أم لا… فالإخوان هم زعماء الربيع العربي والرابحون الحاليون في معظم دول المنطقة، فلِمَ التشويش عليهم؟!

التصعيد في غزة سيحرفُ الأنظار عن إيران، وهو ما لا تريدهُ معظم الدول، واندلاع حرب مع الكيان الصهيوني في غزة سيؤدي لإكساب طهران ورقة ضغط على واشنطن التي تتحكم بقرارات إسرائيل. أيضاً التصعيد سيحرفُ الأنظار عن سوريا وما يجري في الشمال، فقد يُطلق الجيش السوري آلته الحربية في إدلب، بينما العالم مشغولٌ بضحايا الطيران الإسرائيلي في غزة…

تركيا ستكون أيضاً محرجة، وسيضطرُ أردوغان لإلقاء عدة خطب نارية ضد تل أبيب مع تهديدات كرتونية، ليجد نفسهُ يعود للنوم بصوت مبحوح

لبنان هو ساحة الحرب الأفضل إذاً…

التصعيد في غزة ليس في صالح أحد سوى محور المقاومة والفلسطينيين المقاومين فعلياً…

سوريا من المستبعد أن تكون ساحة صراع تنتقم فيها إسرائيل مما جرى في غزة، بشن غارات على قوات حزب الله، خاصة بعد وصول إس 300. لهذا المرجح أنّ لبنان هو الساحة الأمثل للانتقام، وهناك مؤشرات ومؤهلات كثيرة.

ـ ادراج قيادات من حزب الله ضمن قوائم الإرهاب الأمريكية.

ـ ما جرى في منطقة أحراش “مفلاسيم” شرق جباليا، عندما استهدف صاروخ موجه من طراز “كورنيت” حافلة جنود إسرائيليين، دقّ جرس الإنذار، فهذا الصاروخ وصل من لبنان، ومن حزب الله تحديداً. بالتأكيد لم يكن وحيداً، فكم لدى الفلسطينيين منه؟

ـ التصريحات الأميركية والإسرائيلية عن قوة حزب الله التي تعادل جيشاً قويا لدولة، وامتلاكه لترسانة ضخمة تشكل خطراً حقيقياً وجودياً سيزدادُ بعد إعلان الانتصار السوري النهائي…

ـ الوصول المتتابع لقطع البحرية للناتو إلى شرقي المتوسط وموانئ فلسطين، ليس للاستعراض فقط.

ـ زيارات الطائرات “المجهولة” لشمال بيروت، وطلعات الطيران الإسرائيلية التجسسية، ومنها ما ذكرناه في مركز فيريل البارحة الثلاثاء، حيث حلّقت طائرة إسرائيلية بدون طيار فوق بيروت لأكثر من 20 دقيقة عند الساعة 4 بعد الظهر. ماذا كانت تراقب وماذا تنقل هذه الطائرات؟

الطائرة المجهولة في رحلة جديدة إلى لبنان ولكن من… السعودية!

ـ التصعيد الطائفي ضد حزب الله، والذي قادتهُ وسائل الإعلام العربية ومعها الزعامات العربية أولاً، وغسلت عقول عشرات الملايين من الغوغاء، يُسهل مهمة ضربه في الشارع العربي.

ـ تهدئة الجبهة اليمنية واتفاق مبدئي هش في العراق، مع “هدنة طويلة الأمد” في سوريا، يشيرُ إلى ضرورة فتح جبهة جديدة.

ـ ضرب حزب الله والقضاء عليه كما يتوقعون، سيقطع يد إيران من لبنان وفلسطين، وسيجعلها أكثر عزلة بانتظار انهيارها اقتصادياً

ما الذي نتوقعه في لبنان؟




المؤكد أنّ ما جرى في غزة كان ضربة لهيبة الجيش الإسرائي في حماية مواطنيه، والمؤكد أيضاً أنّ القبة الحديدية فاشلة وباعتراف الإسرائيليين أنفسهم. أفيخاي أدرعي المتحدث باسم جيش الحرب الإسرائيلي، والمحلل العسكري عامي دومبا، أكدا أن القبة الحديدية أسقطت ربع الصواريخ التي انطلقت من غزة… بدقة تامة؛ أطلق 530 صاروخاً اعترضت القبة الحديدية 101، أي نسبة النجاح 19,01% فقط.

السؤال الذي يعرفهُ الجيش الإسرائيلي والأميركي: ماذا ستفعل هذه القبة إذا هاجم حزب الله بآلاف الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى؟

لهذا ضرب حزب الله سيكون مغامرة حمقاء إسرائيلية، فخلال ساعات سيتم استنزاف صواريخ القبة الحديدية تلك، وتصبح أجواء فلسطين مستباحة بشكل مطلق، وهذا لن تسمح به الولايات المتحدة، أي لن تسمحَ أن تشنّ إسرائيل حرباً ضد حزب الله لوحدها.

ما يتوقعُ حدوثه في لبنان هو البدء بفوضى ربيع عربيضيقٌ اقتصادي متنامٍ والوصول لحافة الانهيار… فراغٌ سياسي لا ينتهيتفجيراتٌ واغتيالات لقيادات من كافة الاتجاهات السياسية واتهامات متبادلة والفاعل واحد، حزب الله. حصار بحري لمنع قدوم أو خروج أية أسلحة من وإلى الجنوب، وعبر الحدود السورية أيضاً… مع تصعيد الأوضاع يبدأ الطلب بقصف حزب الله أميركياً ومن دول عربية…

عودة لغزة وحماس

اتفقتم أم اختلفتم معنا، حماس منظمة تابعة لتنظيم الإخوان المسلمين مذ كان اسمها “المرابطون على أرض الإسراء“…

الإدعاء بأنّ جناحها السياسي ليس على وفاق مع جناحها العسكري، أمرٌ غير صحيح. الجناح السياسي لحماس وقف ضد الدولة السورية منذ 2011 وبشكل علني. الجناح العسكري لحماس شارك بقتال الجيش السوري، وبحفر الأنفاق في دمشق وغيرها. حماس بشقيها وقفت مع قطر وتركيا بعدائها للدولة السورية… إن نسيتم نذكركم.

أين حماس من الفصائل الفلسطينية التي قاتلت إلى جانب الجيش السوري وقدّمت مئات الشهداء؟

حماس وجه صريحٌ للإخوان المسلمين، لها طبيعتهم وتتلون بألوانهم وتميل حسب المعادلات السياسية. مصلحتها الحالية أن تعود للحضن السوري… هذا شأنٌ سياسي، ومصلحة استراتيجية، ولا نظنُّ أحداً غافلاً عن الاستفادة من الدرس الذي حصل في سوريا. لكن أن تعودَ لضمائر المقاومين والشعب، فهذا لا يستطيعُ أحدٌ المراهنة عليه. إدارة التحرير في مركز فيريل للدراسات. 21.11.2018

You may also like