الرئيسية » سياسي » ألمانيا تعتـرف: المخابـرات السـورية زودتنـا بمعلومات عن إرهابييـن. د. جميل م. شاهين

ألمانيا تعتـرف: المخابـرات السـورية زودتنـا بمعلومات عن إرهابييـن. د. جميل م. شاهين

قال لي أحد السوريين: “المعارضون الإسلاميون الذين هربتُ منهـم في سـوريا، وجدتهـم في كلّ مكـان في ألمانيا، لكنهـم هنـا أكثر وقاحـة.” كان يقصد هؤلاء الفارين من الجيش السوري بعد أن شـاركوا بالقتال ضدهُ، يئسـوا من النصر ووجدوا أن “الهريبة ثلثا المراجل”، فدخلوا أوروبا وتقدموا بطلب اللجوء، معظمهم حصل على الإقامة وتجدهم على أبواب المساعدة الإجتماعيـة مع شــعار “المـوت ولا المذلــة”!.. هؤلاء موجـودون في محطات المترو وفي شوارع المدن الكبرى الألمانية ومراكز اللجوء، وفي أحياء خاصّة باتت مرتعاً لأمثالهم لا يمكن للمرأة الألمانية دخول هذه الأحياء بحرية.

حسب صحيفة Welt am Sonntag الألمانية فإنّ ثلاث مُدن ألمانيـة هي الأخطـر والأكثر احتمالاً للتعرض لهجمـات إرهابيـة من قبل إسلاميين جـاء معظمهـم من سـوريا، المُـدن بالترتيب: بريمـن، برليـن، هامبـورغ.

وقد قال عضو البرلمان الألماني Stephan Mayer  مسؤول العلاقات السياسية الداخلية في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي CSU: “إن اتحاد الغيتو الإسلامي في المدن الثلاث، سيكون مسؤولاً عن أية هجمـات إرهابية قد تحدث في المدن الألمانية الكبرى والتي تضمّ أحياء يهودية.” الغيتو هو جمعيات إسلامية “مرخّصـة” منتشرة في ألمانيا ذات توجه إسلامي متطرف. وأكد ماير أن المعالجـة المبكرة للتوجهـات الراديكالية لدى هؤلاء هي أفضل حلّ، قبـل أن يُصبـحَ تدخل الجهـاز الأمني هو الحل الوحيـد.

كان وزير العدل الألماني Heiko Maas قد أعرب عن قلقـه من وجـود أحيـاء في ألمانيا، تشابه حي Molenbeek في بروكسل، الذي خرّج إرهابيين وانتحاريين، وأنّ مثل هذه الأحيـاء يجب ألا تكـون موجودة أصلاً. وأضاف الوزير: “يجب أن نتبع سياسة وقائية مع الشباب المسلم، ونمنعهم من الانزلاق في التطرف. كما يجب أن تكون حياة المجتمع الأوروبي الحرّ أكثر جاذبية لهـم من الأيديولوجية الإسلامية الإرهابية.”.

لقد حصلت، حسب الصحيفة، السلطات الأمنية الألمانيـة على معلومات زودتها بها المخابرات السُورية، عن إرهابيين قاتلوا في سـوريا، وهم الآن في ألمانيـا، وتم تشكيل قائمة تضـم أسماء 447 شخصاُ يعتبرون خطرين ومهاجمين إرهابيين محتملين، معظمهم موجودون في المدن الثلاث السابقة.

بعد هذه الأنباء سارع مسؤول الأمن الداخلي عن مدينة برلين “فرانك هنكل” في البرلمان، للقول: “برلين آمنة، ولا يمكن مقارنتها بمعاقل الإسلاميين في بروكسل التي لا يستطيع الأمن دخولها هناك، لدينا فقط 700 سلفي، منهم 360 سلفي خطير…”.!

فقط 360 سـلفي خطير يا هنكــل!

إقرأ هذه يا هنكـــل حدث قبل يومين: http://goo.gl/YsViBW

د. جميل م. شاهين ـ برلين 27.03.2016

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

five × 3 =