الرئيسية » سياسي » هل الموجة الحارّة الحالية من صنع برنامج “هارْب”؟ د. جميل م. شاهين

هل الموجة الحارّة الحالية من صنع برنامج “هارْب”؟ د. جميل م. شاهين

هل الموجة الحارّة الحالية من صنع برنامج “هارْب”؟ د. جميل م. شاهين

تحدثنا مراراً عن برنامج هارب  HAARP مشروع الطاقة النشيطة عالية التردد، الذي يمكنهُ أن يرسل موجات من الشحنات الكهربائية تعادل 30 ألف ضعف أية موجـة كهربائية مسموح بها، تصل هذه الموجات إلى طبقة الإيونوسفير الباردة 105 درجات تحت الصفر، على ارتفاع 150 كلم فتسخن ويحدث فيها اختراق من طبقة الماغنوسفير وفراغ تملؤه طبقة ستراتوسفير، تتحرك نتيجة ذلك تيارات هوائية بمساحة آلاف الكيلومترات المربعة، مُحدثـةً موجـات جبّارة من الطاقة على سـطح الأرض أسفلها. بتعبير آخر؛ نقطة الاختراق هي مرآة عاكسـة للطاقة نحو نقطة تُحددها زاوية الورود، فتنعكس إلى منطقة يتم اختيارها لإحداث موجات تسونامي، زلازل، براكين، أمطار حامضية، ارتفاع حرارة، جفاف وعواصف ترابية. إذاً يمكن لبرنامج هارب أن يسبب ارتفاع الحرارة في منطقة ما في العالم أكثر من الطبيعي.

في سوريا: هذه ثالث موجة حرارة تصيب المنطقة منذ بداية هذا الصيف، وقد تصل الحرارة في دمشق إلى 45 درجة غداً الثلاثاء، بسبب سيطرة المنخفض الهندي الحارّ، كل هذا طبيعي.

غير الطبيعي والذي ستظهرهُ الأيام التالية، ورغم أنّ الموجة ستصيب كافة دول الشرق الأوسط؛ فتؤكد أو تنفي تدخل الولايات المتحدة في الطقس، والردّ الدفاعي الروسي:

  • لماذا تترافق هذه الموجة مع الهجوم على حلب، وما الذي سيحدث في الأيام القادمة سواء في حلب أو في الجنوب السوري؟ علماً أنّ ارتفاع الحرارة يسبب ضيقاً في التنفس، وهذا سيكون على الجانبين، الجيش السوري والمسلحين، لكن الجندي السوري الذي يرتدي سترة واقية، ستكون أشدّ عليه وطأة من المسلح الذي سيكون همّهُ أن يصل الحوريات ولو كان عارياً.
  • الموجة ستصيب العراق، شرقي وشمالي السعودية،الكويت، الأردن، سوريا، جنوب ووسط تركيا، لكنّ الحرارة المتوقعة في القدس 33 درجة، وتل أبيب 32 درجة فقط، وهي ضمن المعدل الطبيعي!

4545

  • هناك تحرك لعواصف ترابية من شرقي الأردن وغربي العراق باتجاه الشمال الغربي، أي نحو دمشق، رغم أنّ الرياح شمالية غربية! هل ستتوقف بفعل فاعل، أم تتابع طريقها نحو الجنوب السوري ودمشق؟
  • الحرارة الآن في دمشق 43 درجة مئوية والساعة تشير إلى الثالثة و8 دقائق بعد الظهر، بينما هي في القدس أقل بعشر درجات، 33 درجة مئوية. 

الموجة الحارة وبناء على ما تخبرنا به مراكز الرصد الأوروبية التي نستقي منها في مركز فيريل للدراسات معلوماتنا تقول: “الموجة الحارة مستمرة ستة أيام، وستصل الحرارة في مناطق الجزيرة السورية إلى 48 درجة، وتكون أشدها غداً الثلاثاء، لتنخفض قليلاً لكنها تبقى أعلى من المعدل بـ 4 درجات. هناك سحب ركامية فوق جبال لبنان الغربية، قد تتطور لتؤدي لسقوط أمطار رعدية.”

إنّ حرب المناخ مستعرة، وتبقى الدول العربية آخر مَنْ يعلم.

مركز فيريل للدراسات ـ برلين، ألمانيا. Firil Center For Studies FCFS, Berlin, Germany

 

تعليق واحد

  1. ارادة الله فوق الجميع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

seventeen + 20 =