الرئيسية » أخبار » الغزو الفضائي الوشيك؛ خدعةٌ بريطانية أم مَخرجٌ أميركي؟ د. جميل م. شاهين

الغزو الفضائي الوشيك؛ خدعةٌ بريطانية أم مَخرجٌ أميركي؟ د. جميل م. شاهين





لا يمكنني تقبّل خبر من الإعلام المُحترف بحرفيته، فكلّ خبر غريب يكمن وراءه هدف بل أهداف مغايرة له، والخبر الذي نشرته صحيفة Daily star البريطانية، لا يمكن أن يكون الهدف منه زيادة مبيعاتها، بل من ورائه تهيئة للرأي العام لحدث ما، أو ربما لتبرير هذا النهم العالمي لصناعة الأسلحة الفتاكة.

الخبر يقول: “حذّر الرئيس الأميركي باراك أوباما، الرئيسَ الروسي فلاديمير بوتين، من هجوم للمخلوقات الفضائية سيحدث نهاية عام 2017. جرى ذلك في اجتماع سري بين نائب الرئيس الأميركي جون بايدن وبوتين”. وقد استندت الصحيفة إلى صور لناسا عن تجمعات للمخلوقات الفضائية على مسافة بعيدة من الكرة الأرضية داخل النظام الشمسي. الجزء الهام من الخبر: “طالبت الولايات المتحدة الروس بالتعاون المشترك لبناء نظام دفاع صاروخي، لصدّ هذا الهجوم الخطير.”. ثم استشهدت الصحيفة بهجوم الكائنات الفضائية على ألمانيا 1561.

لدى سؤالنا في مركز فيرل للدراسات لمركز الرصد الفضائي ببرلين GEP، جاءتنا المعلومات التالية:

“نلاحظ في السنوات الأخيرة ظهوراً غير مسبوق لأجسام غريبة في السماء، تقترب من الأرض لمسافات تعتبر قريبة، لكنها لم تشكل أي خطر أو تصدر منها أية إشارات على تهديد من نوع ما.”

322332

ولدى سؤالنا عن الخبر الذي نشرته صحيفة Daily star البريطانية كان الجواب:

“إذا استبعدنا الجانب السياسي، فالخبر غير مؤكد تماماً، والصورة التي نشرتها ناسا إن كانت صحيحة وهي لمخلوقات فضائية، فهي تبعد عنا أكثر من 250 مليون كم، ولا يمكننا الحكم بمدى سرعة وصولها إلينا، لكنها بأعداد هائلة، وإن صدقت أخبار ناسا… فنحن في خطر!”.

وعن الهجوم الذي استشهدت فيه الصحيفة البريطانية حول الهجوم على ألمانيا:

“الهجوم حصل بتاريخ 14 نيسان 1561، وكان على مدينة نورنبورغ، ثم تلاه بعد ست سنوات هجوم على مدينة بازل السويسرية، وحسب الصور التي خلدت هذا الهجوم، نرى أنه أقرب للأسطورة من الحقيقة، وربما يمثل ظواهر طبيعية كسقوط الشهب.”

بالنتيجة ومن معلومات مركز فيريل للدراسات، أنّ ناسا قد سربت أخباراً تفيد بأنها ألقت القبض على مخلوقات فضائية، وهي بحوزتها الآن. فهل هذه المخلوقات صناعة هوليوودية أم حقيقية؟

الذي نتوقعهُ أن تكثر الأخبار في وسائل الإعلام العالمية عن المخلوقات الفضائية، وبذلك ينشغل العامة بهذه القصص عما يجري على أرض الواقع، ولا نستبعد هجوماً فضائياً مزعوماً، لا يمكن التحقق من صحته.  



السؤال الأهم: هل ما سربته ناسا حول هجوم 2017، سيكون مخرجاً يحفظ ماء وجه الولايات المتحدة من المأزق السوري الروسي؟ ويعفيها من مواجهة روسيا عسكرياً، باختراع عدو فضائي خارجي؟ وخلونا حبايب يا بوتين.

المؤكد لدينا أنّ بإمكان روسيا والدول المتطورة اكتشاف الحقيقة، أما بالنسبة لدول لا وجود لها إلا عددياً، فيكفيها أن تنقل الأخبار وتتحدث عن توقعات الأبراج، وتفرحُ بزيادة عدد الولادات، ليطلع علينا “فصيحٌ” يقول وهو يشرب نخباً من بول البعير: “هذا كذب، لا توجد حياة سوى على الأرض المنبسطة.”.  

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

twenty − 6 =