الرئيسية » أبحاث » بداية انهيار السدود في تكساس وخسائر هارفي تفوق خسائر الحرب في سوريا. الدكتور جميل م. شاهين

بداية انهيار السدود في تكساس وخسائر هارفي تفوق خسائر الحرب في سوريا. الدكتور جميل م. شاهين

سيكون إعصار هارفي أكبر كارثة في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية، هذه تقديراتنا في مركز فيريل للدراسات

رغم محاولة وسائل الإعلام الأميركية التقليل من نتائجها وقيمة الأضرار، قالوا في اليوم الأول 3 مليارات دولار، ثم 15 مليار دولار… لكنهم نسوا إضافة صفر فقط، وحتى الصفر لن يكفي للقادم من السماء خلال أيام، هذه معلومات مركز فيريل التي تؤكد أنّ الأضرار الحالية واللاحقة لإعصار هارفي خلال 6 أيام، ستفوق خسائر الحرب على سوريا خلال 6 سنوات، إلى التفاصيل.

Harvey

  • إعصار قوي من الدرجة الرابعة ما قبل الأخيرة اسمه هارفي، ابتدأ يوم الجمعة برياح وصلت إلى 225 كلم/ساعة، إلى هنا كل شيء طبيعي ومنطقة الكاريبي تتعرض سنوياً لعشرات الأعاصير. غير الطبيعي هو كمية الأمطار الهاطلة، وهذا ما لم يتوقعهُ علماء الأرصاد الجوية في الولايات المتحدة. خلال خمسة أيام سقط في مدينة Pearland جنوب شرق هيوستن 1250 ملم، هل تخيّلتم الكمية؟ متر و 25 سنتم من المياه تقذفها السماء! فيضانات عارمة ومدن بكاملها تحت الماء، الأخطر هو امتلاء السدود فوق طاقتها التخزينية وهذا ما حصل.
  • أكبر دولة في العالم تعاني من تأمين مسكن مؤقت لـ 70 ألفاً من مواطنيها، فقد تمّ “تكديس” 10 آلاف منهم في صالة مؤتمرات بهيوستن تتسع بطاقتها القصوى لـ 5 آلاف شخص!

الضحايا حسب ما ورد فيريل قبل قليل تجاوزوا الـ 40 ضحية، والمشردون أكثر من 70 ألفاً، وعشرات الآلاف من المنازل المتضررة بشكل كامل، وانهيار عدة جسور… ثم… بدء عمليات السلب والنهب للمحلات والمنازل التي هجرها أصحابها، حسب عمدة هيوستن  Sylvester Turner وهناك 500 ألف سيارة في هيوستن وحدها، دمرها هارفي، وهو أعلى مما فعلته كاترينا وساندي…

  • أخطار وأضرار أخرى غير متوقعة، فحدائق الحيوان في المدن بدأت تغرق، ففي محمية حيوان Abenteuerpark Gator Country شمال هيوستن، هناك 350 تمساحاً، تمكن اثنان منها من الهروب بسبب المياه المرتفعة. هذه كلها أضرار بسيطة يمكن اصلاحها، لكن ماذا عن الخسائر الكبرى؟.

الخسائر الكبرى نتيجة الإعصار هارفي

انهيار السدود: ساعة إعداد هذا التقرير في فيريل فجراً، وصلت عبر تويتر رسالة قصيرة للمستخدمين تقول: “Immediately out !!”، المُرسل كان بلدية مدينة Brazoria جنوب هيوستن، والسبب تسرّبُ المياه من تشققات خطيرة في جسم سد  Columbia-Seen، بعدها قيل أنه تمت السيطرة على التشققات، كيف؟ لا أحد يدري. لكن الخبراء يؤكدون أنّ سدوداً أخرى ظهرت فيها تشققات بسبب تدفق المياه فوق طاقة استيعابها، ومع استمرار هطول الأمطار، سيصبح خطر الانهيار أعلى. خاصة وأنّ خطوط حجز المياه الاحتياطية انهارت كما في نهر Buffalo Bayou، وهذا ما أكده Jeff Linder من بلدية Harris County الذي قال: (ما حصل حتى الآن هو جزء مما سنراهُ لاحقاً)!. ولتصوّر مدى ارتفاع منسوب المياه، فقد ارتفعت في سد آديكس 36 متراً ووصلت للخط الأحمر، وانهيار هذا السد فقط يعني كارثة كاملة…

تعطل وتضرر مصافي ومنصات النفط: حسب المحلل الاقتصادي  Jeffrey Halley: (الأضرار التي لحقت بمصافي تكساس ولويزيانا للنفط كبيرة، وهي حالياً بثلث انتاجها السابق). لكن ماذا عن الوضع في البحر الكاريبي؟ فور بدء الإعصار هبط سعر النفط الخام العالمي، وهذا لوحده يعني خسارة كبيرة، تُضاف لتعطيل المصانع لأكثر من أسبوع، مع الأضرار اللاحقة. وقد قدّر هالي أنّ اصلاح الأضرار قد يستمر شهوراً!!

تعطل وتضرر كافة الموانئ والمرافئ البحرية والجوية، وحركة المواصلات والمشافي والدوائر والمصانع، علماً أن ولاية تكساس من أهم الولايات الأميركية من الناحية الاقتصادية، ووصول الضرر إلى ولاية لويزيانا أيضاً. وحتى اللحظة، الأضرار الناجمة عن إعصار “هارفي” حسب الخبراء الأمريكيين تعادل خسائر إعصار “كاترينا” 2005.

تقديرات خسائر الإعصار هارفي

طبعاً لا توجد تقديرات دقيقة، فالإعصار لم ينتهِ بعد، لكن كفكرة مبدئية؛ أعلنت ولايتا لويزيانا وميسيسيبي أنّ أضرار الفيضانات تجاوزت الـ 15 مليار دولار. بينما قدرت شركة IMPERIAL CAPITAL قيمة الأضرار بـ 100 مليار دولار. للتذكير؛ بلغت أضرار إعصار كاترينا عام 2005 حوالي 118مليار دولار، أما إعصار ساندي عام 2012 فقد تسبب بأضرار قيمتها 75 مليار دولار. لكن…

القادم أعظم

بالعودة إلى مركز الأرصاد الجوية في برلين، علم مركز فيريل أنّ بداية الإعصار هارفي كانت طبيعية، لكن الذي يحصل الآن هو أمر يمكن وصفهُ بغير طبيعي، فعادة عندما يدخل الإعصار اليابسة، يضعف ويتحوّل إلى عاصفة استوائية، وهذا ما حصل مع هارفي خلال الأيام الأولى، لكن… “هارفي” عاد واقترب من مياه الخليج فعادت له القوة! وبتقديرنا، فإن كمية الأمطار الهاطلة تتحمل الغازات الدفيئة وما ينتج عنها، جزءاً كبيراً من سببها، وهذه هي الاتفاقية التي انسحب منها ترامب والولايات المتحدة شريك بتلوث الجو وظاهرة الاحتباس الحراري. 

يضرب هارفي الآن لويزيانا كعاصفة استوائية قوية، وسيضعف غداً، لكن رغم عبوره فوق اليابسة شمالاً، سيعود لتزداد قوته مساء الغد.

القصة لن تقف هنا، العواصف متتالية، والمتوقع أن يتطور إعصار جديد خلال الأيام القليلة القادمة في الكاريبي، ليضرب نفس المنطقة بدءاً من يوم الإثنين 4 أيلول، أي أنّ الأضرار مرشحة للارتفاع بصورة سريعة. حسب المتوفر لدينا، يُقدّر مركز فيريل للدراسات أنّ النتائج النهائية للأضرار التي تسبب وسيتسبب بها إعصار هارفي وما بعده، ستكون الأكبر  ليس في تاريخ تكساس، بل في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية، ونتوقع أن يستقر الرقم فوق 180 مليار دولار، رقم قابل للزيادة، وسوف تحكم الأيام بصحة تقديرنا.  أي أنّ ما كسبه ترامب من زيارته للسعودية، سحبهُ منه هارفي “طقة واحدة”…

توقعات مركز فيريل أن تتجاوز قيمة الخسائر نتيجة إعصار هارفي عتبة 180 مليار دولار، وسيكون أكبر كارثة في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية

“يا رسول الله؛ هل يفنى الحلال؟ قال: يفنى الحلال. يا رسول الله: هل يفنى الحرام؟ قال: نعم، يفنى هو وأهله”

الأضرار والخسائر التي تسببت بها عشراتُ الدول في حربها ضد سوريا لستة أعوام، بما في ذلك الولايات المتحدة، فعلها السيد هارفي في ستة أيام. لن نقول هو انتقام، بل تذكير بأنّ واشنطن قادرة على صنع الشرّ في كل مكان، لكنها عاجزةٌ عن الحدّ من قوة إعصار واحد، جاءت به السماء، ومَن يستطيعُ أن يُجابهَ السماء؟! الدكتور جميل م. شاهين. مركز فيريل للدراسات. 30.08.2017 وسيبقى اسم هارفي رمزاً للجبروت في ذاكرة الأميركيين طويلاً، ماسحاً اسم أندرو وكاترينا وساندي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

2 × 5 =