الرئيسية » أخبار » خفايا مجزرة لاس فيغاس

خفايا مجزرة لاس فيغاس

 

متقاعد من مواليد 1953، 64 عاماً، حالتهُ المادية ممتازة، سويٌّ عقلياً، يفتح النار على تجمعٍ احتفالي ويقتل العشرات، هكذا ببساطة، وعلينا أن نُصدّقَ كلّ شيء!

دعونا نتلو عليكم القصة حسب ما نشرتهُ وسائل الإعلام الأميركية نقلاً عن الشرطة الأميركية، من مركز فيريل:




  • Stephen Paddock وهو القاتل 64 عاماً، حجز في فندق Mandalay Bay Resort، بتاريخ 28 أيلول في الطابق 32 مستخدماً بطاقة صديقتهِ الأسترالية من أصل إندونيسي Marilou Danley، قام بفتح النار على حفل موسيقي في الهواء، فقتل وجرح المئات.
  • بعد تفتيش غرفته في الطابق 32، عثرت الشرطة على 20 قطعة سلاح بين بندقية آلية ومسدس ومئات الطلقات!
  • كان لوحده أثناء إطلاق النار ولم تكن صديقته معه، وقد استخدم رشاشاً.
  • ليس له أية اهتمامات سياسية أو دينية، ولا ينتمي لأية منظمة إرهابية، سليم عقلياً وحالته المادية جيدة، وقد اشترى منزلاً قبل سنتين بقيمة 395 ألف دولار. سجلهُ الجنائي خالٍ من أية جرائم. عمل طياراً عدة سنوات. لعب القمار بنفس الليلة ولم يخسر…
  • تم إلقاء القبض على صديقته الأسترالية، وحسب الشرطة لم تشاركه العملية ولا علاقة لها، وكانت تعمل سابقاً نادلة في الكازينو، الآن هي متقاعدة أيضاً. صورة.

ملاحظات وأسئلة عمّا حصل ولماذا؟

تساؤلات كثيرة تدورُ في خلد كل مَن يسمعُ هذه القصة الغامضة:

  1. لماذا يقوم رجل عمرهُ 64 عاماً، بهكذا عمل إجرامي وليس في سجلهِ النفسي والشخصي ما يدعوهُ لهكذا جريمة؟
  2. كيف استطاع نقل 20 قطعة سلاح تحتاج إلى 3 حقائب كبيرة على الأقل مع الطلقات، وإلى الطابق 32 دون أن يلفت انتباه أحد؟! علماً أنّ الوزن التقديري لهذه الأسلحة يجب أن يكون بين 60 إلى 80 كلغ!
  3. المدة التي قام بإطلاق النار من غرفتهِ كانت بين 3 و5 دقائق، مع فترة توقف لثواني. ألم يسمع أحدٌ من العاملين أو نزلاء الفندق بإطلاق النار من غرفتهِ؟ علماً وحسب مركز فيريل؛ لم تقم الشرطة بقتلهِ بل أقدم على الانتحار، أي انتهى من عمله وأطلق النار على نفسه، ولم تتدخل حماية الفندق أو الشرطة إلا بعد أن أنجز مهمته!
  4. المسافة بين غرفة القاتل ومكان الاحتفال حوالي 480 متراً، وهي مدى فعّال في حالة استخدام رشاش.
  5. بحساب بسيط: عدد الجرحى والقتلى حوالي 600 شخص، لنفرض أن نسبة الإصابة لديه 80% فقد احتاج إلى أكثر من 900 طلقة، علماً بأن أشخاصاً أصيبوا بأكثر من طلقة، وبالمقابل هناك إصابات بسبب السقوط فقط. 900 طلقة تزن حوالي 35 كلغ!!
  6. ما هو وضع كازينوهات وصالات القمار وفنادق لاس فيغاس بعد العملية؟ الجواب على هذا السؤال هو نصف الإجابة عن الفاعل الحقيقي.
  7. لن تستطيعَ السلطات الأميركية اتهام دولة أو جهة ما، بسبب المعلومات المنشورة إعلامياً عن القاتل، وأفضلُ وسيلة لها لطي القضية: القاتل مريضٌ نفسي.
  8. صديقة القاتل كانت خارج الولايات المتحدة أثناء الاعتداء، لماذا لم تكن في كوريا السمالية أو الشرق الأوسط…؟ هذا توجيهٌ للسلطات الأميركية لاستغلال الجريمة. 

آخر إحصائية لعدد القتلى وصلت لمركز فيريل هي 62 قتيلاً و515 جريحاً بينهم أكثر من 40 بحالة حرجة. كما بدأت الشرطة تكتشفُ فجأةً أنّ والد القاتل بنجامين هوسيكن بادوك، كان مجرماً ولصّ مصارف وأيضاً؛ مريضاً نفسياً!! أخيراً: كان الأجدر بالقاتل ستيفن بادوك، وبما أنه طيار، أن يقوم بعملية على نمطـ 11 أيلول… فيحصدُ أرواحاً أكثر، ويبقى جواز سفره سليماً رغم احتراق الطائرة والمبنى!! مركز فيريل للدراسات 02.10.2017

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

2 × 4 =