الرئيسية » سياسي » هل تخطط تركيا لاحتلال حلب؟ كيف ستنتهي معادلة الشمال السوري؟ زيد م. هاشم. مركز فيريل للدراسات

هل تخطط تركيا لاحتلال حلب؟ كيف ستنتهي معادلة الشمال السوري؟ زيد م. هاشم. مركز فيريل للدراسات

لا خلاف بأنّ تنظيم الإخوان المسلمين، وإن اختلفت التنظيمات والأسماء، من أهم الأدوات الخفية والمباشرة في التآمر والحرب على سوريا،  سياسياً وأمنياً وعسكرياً.

يحظى هذا التنظيم  بدعم إقليمي ودولي كبير ، وعلى رأس الداعمين قطر وتركيا، اللتين تحركان أذرع وفروع الأخوان ليكونوا وكلائهم في ادارة المنطقة ونشر الفوضى والخراب والتدمير الداخلي للدول العربية، بينما تصدرُ التعليمات لهذه الفوضى من واشنطن ولندن.

تمكنت دمشق وحلفاؤها خلال السنوات السبع الماضية، من القضاء على الجماعات الإرهابية الإخونجية، أو على الأقل إخراجها من المحافظات الداخلية وهزيمتها في الجبهات الحيوية، لنصل اليوم لحصارها في إدلب وغربي حلب، بينما بقيت منها جيوبٌ في شمالي حمص وريف دمشق ودرعا. لهذا لا يمكننا القول أنّ النصر الكامل قد حصل.

تركيا هي الخطر الأكبر

عبر التاريخ، كانت ومازالت وستبقى تركيا صاحبة أطماعٍ لا تنتهي في الدول المجاورة وخاصة سوريا، وقد نشرنا منذ عام 2012 في مركز فيريل، أنّ أنقرة تُخطط لاحتلال شمالي وشرقي ريف اللاذقية، مروراً بإدلب، ووصولاً إلى ريف حلب الغربي.

هناك قسمٌ كبيرٌ من المعارضة السورية يعشقون العبودية العثمانية، ويًصلّون أن يعودوا عبيداً وخدماً أذلاء على باب الأستانة، هؤلاء يعتمدُ عليهم أردوغان ولهم قال : “هناك مَن ينتظر عودتنا منذ 100 عام”.

نؤكد من مركز فيريل أنّ أثرياء كثيرون من الشمال السوري، يسعون ويُساعدون لدى “بلاط” أردوغان لعودته لاحتلال حلب، عسكرياً أو على الأقل اقتصادياً… منهم أثرياء ورجال أعمال موجودون هنا في ألمانيا.

تركيا هي كلبُ الحراسة الأكبر للناتو في المنطقة، والذي يُريدُ دائماً أكير “عظمة” في صيده. الآن باتت قطر تابعاً لأنقرة في اتمام الفوضى واستمرارها في البلدان العربية بما في ذلك سوريا.

بعد نصر حلب الكبير وتحريرها من قبضة أردوغان، حاولت تركيا التخفيف من آثار الهزيمة، وتحويل الأنظار نحو مكان آخر.

تدركُ دمشق أطماع العثمانيين الجدد، لهذا غضّت الطرف منذ البداية عن توسع وسيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي وذراعه العسكري ypg فرع حزب العمال الكردستاني التركي  pkk، وهو الخصم الرئيسي والأساسي لتركيا. لم تعتبرُ سوريا هذا الحزب عدواً كبقية الفصائل والجماعات الإرهابية، ولم تستهدفه عسكرياً، باستثناء بعض المواجهات المحدودة، بتعبير آخر: أرخت دمشقُ اللجام لأعداء تركيا، كي يسيطروا على الحسكة وشمال دير الزور وبعض مناطق شرق و شمال ريف حلب، كما في منبج وعفرين وتل رفعت، لتصبحَ الحدود السورية التركية والتي يزيد طولها عن 800 كم، أصبح أغلبها بيد المليشيات الكردية، وجهاً لوجه مع جيش أردوغان…

ماذا عن موسكو وموقفها من أنقرة؟

راهنَ أردوغان على احتلال حلب، وخطط لما بعد حلب… حيثُ سيبدأ بالقضاء على ypg بعد إخراج الجيش العربي السوري من الشمال بشكل كامل، لكن نتائج معركة حلب _ غراد كما يحبب إليّ تسميتها، قلبت الطاولة وغيرت الموازين الاقليمية وحسابات الحرب الكبرى على سوريا آنذاك، ليدخل الجيش الروسي الحرب مباشرة، ويبدأ العدو التركي بالتراجع… جزرة الأكراد كبرتْ، مقابل العصا على رِقاب الإخوان، وهذه هي المعادلة التي تتعاملُ بها موسكو ودمشق حالياً، ولن تسمحا للعثمانيين بأكل الجزرة الكردية، أو حتى القضاء على ypg بشكل كامل، إنما إضعافهم حتى يعودوا لبيت الطاعة ويعملوا تحت راية الجيش العربي السوري. هذا من جهة، من جهة أخرى؛ وأد المشروع الانفصالي وهذا مصلحة مشتركة بين تركيا وسوريا.

المليشيات الكردية ستعود للحضن السوري، لأنه الحل الوحيد لهم، فواشنطن لن تدخل حرباً كبيرة من أجل عيونهم الناعسة!! حربٌ تصطدم فيها مع تركيا، والأخطر الصدام مع روسيا، وهذه عفرين تشهد وقبلها جرابلس والباب وهاتان العمليتان انجزتا بوساطة روسية بين أنقرة ودمشق.

هناك اتفاقٌ في المبادئ بين الناتو وتركيا، وهو استمرار الحرب في سوريا، لكن في ملف الشمال السوري، لا مفر من خلاف تركي أمريكي، وهذا ما تستثمرهُ دمشق وموسكو لأنّ مصلحتهما تكون في تشتيت حلف الأعداء وإبعاد تركيا عن الناتو في سوريا.

القادمُ على الشمال السوري

الهدف الأساسي لموسكو هو إنهاء الحرب في سوريا، من هنا جاء اتفاق الأستانا ليكون مخرج سياسي يضع النقاط على الحروف بشكل رسمي، وقد اعتمد على سياسة الخطوة خطوة:

  • قطع الممر الكردي: جرابلس الباب مقابل تحرير حلب.
  • السماح بعملية عفرين، مقابل تحرير ريف جنوب شرقي حلب، وجنوب شرق إدلب وصولاً إلى مطار أبو الظهور حتى مشارف سراقب.
  • انتظار نتائج معركة عفرين والمواجهة بين المليشيات والعدو التركي، وعدم السماح لأنقرة بتجاوز حدّ مُعيّن في عدوانها.

 

السيناريو الأقرب للحدوث

أعداء تركيا يزدادون قوةً وعدداً، فخلافها مع الإمارات والسعودية ومصر، يصبّ في مصلحة دمشق، وبمرور الوقت وازدياد خسائر الجيش التركي ومعه الاقتصاد، وارتفاع أصوات المعارضة الداخلية، ستبدأ تركيا بالانسحاب “التكتيكي” من سوريا، لتحاشي انتقال الحرب إلى أطراف “فراش” أردوغان، وقد تجدُ أنقرة نفسها مضطرة لتسليم الجيش السوري، الحدود معها، وسيكون هناك كبشا فداء: الإخوان المسلمون والأكراد، ليتمَ ضرب المشروع الكردي الانفصالي ميدانياً وتاريخياً… دون الحاجة لفتح جبهة مع الأكراد بل سيعودون إلى دمشق “مكسوري الجناح والخاطر”… بالمقابل سيتمُ إخراج الناتو والجيش الأميركي من الشمال السوري، بعد انتفاء الحاجة لهم.

السيناريو الثاني وهو الأسوأ

أن تتدارك الولايات المتحدة ومعها تركيا تردي الوضع في الشمال السوري، فتقومان بتعديل خططهما ونسيان خلافاتهما والتقارب أكثر، طبعاً ضمن شروط تحجيم الأكراد ومشروعهما الانفصالي، وإعطائهم فيدرالية والأصح دولة مستقلة ترتبط بتركيا بكل شيء، مع سيطرة تركيا والعصابات الإرهابية الموالية لها على الشريط الحدودي، كحزام أمني بعمق 30 كلم، يمتدُ من المالكية إلى عفرين. وتعود معه أحلام أردوغان باحتلال حلب أو على الأقل تطويقها… لكن هنا سيتم التصادم مع الجيش السوري وبالتالي مع الجيش الروسي، وهو ما تخشاهُ تركيا وتتجنبهُ الولايات المتحدة الأميركية، وكتحذير مبدئي للجيش التركي، نشر الجيش السوري دفاعاته الجوية في حلب وريف إدلب، بينما يتم العمل بصورة سريعة لإعادة مطار أبو الظهور للعمل بأسرع وقت ممكن… لمواجهة أيّ غدر تركي…

الشمال السوري ساحة صراع كبيرة تحمل مفاجآت كثيرة، وما حدثناكم عنه حول الفخ، راجعوا المقالة، مازال ساري المفعول حتى إشعار آخر.  الأستاذ زيد م. هاشم. إدارة التحرير في مركز فيريل للدراسات. 06.02.2018

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

two × three =