الرئيسية » أرشيف الوسم : الضربة الأميركية

أرشيف الوسم : الضربة الأميركية

كشف المستور في ضربة الكاوبوي المغرور. زيد م. هاشم. مركز فيريل للدراسات

يقوم المشروع الأمريكي في سوريا على مبدأ حرب الوكالة، بسبب تعقيدات العدوان المباشر والآثار الكارثية المترتبة عليه إقليميا ودولياً، لهذا فالوجود الأمريكي في سوريا مبني على دعائم عميلة وأدوات رخيصة هي عبارة عن عصابات الجيش الحر والنصرة وداعش والمليشيات الكردية الخائنة. عصابات الحر تم تدميرها وكذلك داعش، وتم حصار النصرة في إدلب، وضرب مشروع المليشيات الكردية من خلال اتفاق الأستانا، ...

أكمل القراءة »

لهذه الأسباب تأخرت الضربة الأميركية لسوريا. الدكتور جميل م. شاهين

مما لاشك فيه أنّ الكثير من الخطوات الأميركية السياسية والعسكرية تكون ارتجالية، وربما تكون خطوة التهديد الأخير بضرب سوريا واحدة منها، لكنّ الأمر خرجَ عن نطاق تهديد عابر، ليصبحَ تحركات عسكرية وانضمام دول، لا تُقدّمُ ولا تؤخر عسكرياً، إلى هذا التحالف “الارتجالي”، بحيثُ باتَ على واشنطن أن تستخدمَ سُلّماً عريضاً كي تنزل عن الشجرة، وبمساعدة روسيا، ووحدها روسيا القادرة على ...

أكمل القراءة »

الضربة الأمريكية بوابة الدخول لنهاية الأزمة السورية

الضربة الأمريكية بوابة الدخول لنهاية الأزمة السورية   مما لا شك فيه أن عدونا الأساسي على الأرض هو الإرهاب، والقضاء عليه وعلى الإرهابيين الوهابيين، سيقطع ذراع الولايات المتحدة وإسرائيل وباقي الدول التي تمول وتدعم عصابات الوهابيين. حاولت تلك الدول احتلال سوريا، عن طريق قرارات مجلس الأمن تحت الفصل السابع، أو عن طريق تشكيل تحالف تابع لواشنطن، كما حدث مع العراق ...

أكمل القراءة »

أين اختفت صواريخ ترامب؟! Firil Center For Studies FCFS

  حسب الإعلام الألماني؛ استقر عدد الصواريخ التي أطلقتها البارجتان الأميركيتان باتجاه مطار الشعيرات على رقم “فوق 60 صاروخاً”، دون تحديد الرقم بدقة. وهذه أول مرة تتفقُ وسائل الإعلام الغربية والشرقية على عدد قريب، وتصريحات وزارة الدفاع الأميركية كانت صحيحة!! قالوا: “أطلقنا 59 صاروخاً باتجاه المطار”. الثابت وحسب ما شاهدناه على الشاشات أنّ المطار لم يصب بأضرار كبيرة، تتناسب وكمية ...

أكمل القراءة »

الضربة الأميركية فاشلة بكافة المقاييس. د. جميل م. شاهين.

  نُقدّم لكم بعضاً من الحقائق حول الضربة الأميركية لمطار الشعيرات، التي جرت فجر الجمعة 07.04.2017. ما نرجوه هو التروي والهدوء، فالضربة فاشلة بكل معنى الكلمة، وليست رسالة لا لموسكو ولا لطهران، وهي بعرف الجيوش ليست أكثر من فيلم كرتوني مُبتذل، لا تؤدي لإسقاط دول أو قيادات. أهداف الضربة الأميركية ردّ الاعتبار لواشنطن وحفظ ماء الوجه، بعد أن أصبحت في ...

أكمل القراءة »